اللجنة التحضيرية العليا لشباب فلسطين

تجمع لشباب فبسطين لتعبير عن ارائهم وتتطلعاتهملمسقبل افضل ينعم به الشباب الفلسطيني بحرية التعبير و الحرية التامة في اختيار الافضل لهم ) المبدأ الأساسي هو حرية تأسيس المنظمات غير الحكومية من قبل المواطنين وبشكل مستقل عن الحكومة, و نشاطاتها بما يضمن عدم ال
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قصــــــيدة ثورة الغضب
الأربعاء أكتوبر 05, 2011 11:48 pm من طرف أبو ياسر

» آن الأوان
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 10:36 am من طرف أبو ياسر

» الانترنت الفضائي للاقمار الصناعية
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 10:33 am من طرف أبو ياسر

» استحقاق ايلول 23/09/2011
الإثنين سبتمبر 26, 2011 11:10 am من طرف أبو ياسر

» اسرائيل باتت تخشى من تجمعنا عبر الفيس بوك
الإثنين سبتمبر 26, 2011 11:05 am من طرف أبو ياسر

» ثوار فلسطين
الإثنين سبتمبر 26, 2011 11:04 am من طرف أبو ياسر

» ابراهيم السملوسي مقالات الثورة الفلسطينية
الإثنين سبتمبر 26, 2011 11:02 am من طرف أبو ياسر

» Together to help the Palestinians
الإثنين سبتمبر 26, 2011 10:58 am من طرف أبو ياسر

» Together to help the Palestinians
الإثنين سبتمبر 26, 2011 10:57 am من طرف أبو ياسر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 اتحاد شباب الثورة الفلسطينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللجنة التحضيرية العليا



عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 05/06/2011

مُساهمةموضوع: اتحاد شباب الثورة الفلسطينة   الخميس يونيو 16, 2011 6:39 am

أعلن المشاركون في اتحاد شباب الثورة الفلسطينة لجميع أطياف ومكونات العمل السياسي من قوى وأحزاب وتنظيمات وشخصيات سياسية واجتماعية وعلماء ورجال أعمال ومثقفين وقيادات نسوية وشبابية في فلسطين



اليوم رؤيتهم لمستقبل فلسطين في ظل الأوضاع الاستثنائية التي تشهدها الساحة الفلسطينية.



وجاءت في وثيقة ( فلسطين ..الرؤية والمسار ) التي جاءت بعنوان " فلسطين .. الرؤية والمسار" .



تحت شعار من أجل توحيد الكلمة والاتفاق على رؤية مشتركة مايلي :



في ظل الأوضاع الاستثنائية والتحولات التي تمر بها فلسطين والتي رسمت معالمها منذ



وقتٍ مبكر نضالات الحراك الشعبي السلمي ثم ثورة الشباب السلمية ، واستشعاراً



بالمسؤولية التاريخية والوطنية، أتجاه الوطن وأمنه واستقراره، والإسهام في صياغة رؤية



مستقبلية، وفق مقتضيات العصر وتحدياته، ومكونات المجتمع السياسية والفكرية والاجتماعية



والشبابية وقطاع المرأة في فلسطين دعت إليها اللجنة التحضيرية العليا لشباب فلسطين



من أجل التغير والتحرير بعنوان (فلسطين : الرؤية والمسار)، وستعقد اللجنة يومي



الاحد و الاثنين: 12-13/ ايلول / 2011 م المقبل ، تحت شعار: (من أجل توحيد الكلمة والاتفاق على رؤية مشتركة).



و سيقُدّم في حلقة النقاش أوراقُ عملٍ من قبل الأحزاب والتنظيمات السياسية، والهيئات والائتلافات،والشخصيات الاجتماعية، سيعقبها ملاحظات جوهرية من قبل المشاركين، وسيكون من نتائجها الاتفاق على استخلاصِ مشروعِ وثيقةٍ تتضمن المتفق عليه في مجمل الأوراق المقدمة، سيمثّلُ قاسماً مشتركاً، ضمن صيغة تكون نواة لاصطفاف شعبي واسع، يضمن لفلسطين أرضاً وإنساناً، مكاناً ومكانةً في تشكيل اللحظة التاريخية وتحولاتها السياسية.



إن من أهم المبادئ التي تم تأكيدها أن مشروع الوثيقة يأتي في سياق صياغة نظام الدولة الفلسطينية الحديثة البديل، حيث ينبغي لفلسطين أن تكون من عوامل استقرارها وتنميتها الشاملة، وإنجاز استحقاقاته بما يحقق مبادئ العدالة والشراكة والمواطنة المتساوية، والتنمية البشرية الحقيقية، في ظل دولة فلسطينية حديثة تبني وطن الحاضر، وتتجه صوب المستقبل، ولا تلتفت إلى الماضي إلا بمقدار ما يمدها بأسباب التقدم والانطلاق؛ متخذةً من مبادئ الشريعة الإسلامية الغرّاء قاعدةَ انطلاقٍ وارتكاز لها، ولذلك فوثيقة (فلسطين : الرؤية والمسار)، تؤكد ثلاثة أبعاد رئيسة هي: وضع فلسطين في إطار النظام البديل، وحقوق فلسطين العامة، وآلية الاصطفاف حولها، وصولاً إلى تقديمِ نموذجٍ نهضويٍ وتنمويٍ يُحتذى به ويُوصل ما انقطع من ريادات فلسطين على المستويين الوطني والإقليمي وما جاوزهما، بما تدخره فلسطين من طاقات بشريةٍ كامنة.



ومن واقع التجارب التي مرت بها فلسطين، في ظل الانقسام الداخلي ( حكومةالضفة ، حكومة غزه : 2006-2011-حتى الآن)، وبالنظر إلى المسافة بين الممكن والمتحقق، فإن التأمل الموضوعي لذلك الواقع وتلك المسافة، يفضي، بالضرورة، إلى بلورة وثيقة حقوقية متكاملة، تكون موضع توافقٍ أو إجماع، تُعيد لفلسطين حقها الشرعي والقانوني في اختيار البديل السياسي الذي يُؤمّن مطالبها المشروعة، ولا يعيدها إلى مربع اللحظات التي غُيّبَت فيها الإرادة الشعبية الحقيقية.



حقوق الشعب الفلسطيني العامة والخاصة:



1- الحد الاساسي الأدنى أن يكون الشعبً في إطار نظام اتحادي توافقي.



2- أن يُمثّل بصورة عادلة في كافة لجان صياغة الدستور الجديد وشكل النظام السياسي القادم.



3- أن يُمثّل الشعب في سلطات المجلس التشريعي والقضائي والتنفيذي وهيئاتها



ومؤسساتها وسلكها الدبلوماسي، بما ينسجم وحجم مساحته وسكانه وثقله التاريخي



والحضاري، وحجم مساهمته في التضحيات .



4- أن يكون للشعب حقه الكامل في إدارة شؤونه وموارده، وأن يحصل على نصيب لا يقل عن 75% منها.



5- أن يتولى الشعب الإدارة الكاملة .



6- أن يكون للشعب حق في الملكية الكاملة تقرير مصيره، وحق التعبير عن رأيه،



ومراجعة ما تم من خلال الفترات الماضية باعتبار ذلك من الحقوق غير المكتسبة.



7- أن يكون للشعب جيشه وأجهزته الأمنية الخاصة به من مواطنيه.



8- أن يكون للشعب تمثيل متساوٍ في تكوين الأجهزة الأمنية ، لضمان حياديتها.



9- أن يكون للشعب حق سن التشريعات والقوانين المحلية المتفقة مع ثقافة المجتمع و و خصوصية مكوناته.



آليات العمل بــ الوثيقة:



1- الإعداد لميثاق شرف بين مكونات مجتمع الفلسطيني السياسية والفكرية والاجتماعية حول هذه الوثيقة يتم التوقيع عليه والالتزام بها بعد حوار جاد ومسؤول بين جميع تلك المكونات .



2- تشكيل لجنة اصطفاف شعبي واسع يتبناها المجلس التشريعي بعد استكمال تكويناته على عموم فلسطين عبر التنسيق مع كافة التكوينات والمجالس الأهلية الموجودة في المدن والقرى ، تناط بها مهام الترويج للوثيقة عبر كل الوسائط المباشرة وغير المباشرة، والميدانية والتقنية، والإعلامية بمختلف أشكالها:



‌أ- في المجتمع الفلسطيني من خلال مكوناته وفعالياته وقطاعاته المدنية.



‌ب- في أوساط أبناء فلسطين في المهجر.



‌ج- توضيح أبعادها الوطنية والتنموية في إطار الشباب خاصة وفلسطين عامة.



‌د- تقديمها للمحيط المحلي والإقليمي والدولي باعتبارها وثيقة تسهم في صناعة مستقبل آمن للجميع، ولا مكان فيه للإرهاب بشتى أنواعه.



اللجنة التحضيرية العليا لشباب فلسطين جلسات لنقاش وأعمال اللقاء شاكرين في كل



من ساهم من أبناء فلسطين في الداخل والخارج للإنجاح أعمال هذه اللجنة التي أسهمت



في جمع الكلمة بين كافة الأطياف والقوى بهدف صياغة رؤية موحدة في ثلاثة محاور رئيسية



أولها وضع فلسطين في ظل الانقسام والروى المتوقعة لشكل الدولة ونظامها السياسي ،



وثانيها الحقوق العامة والخاصة للشعب الفلسطيني وثالثها آلية الاتفاق حول الرؤية. مضيفين



أن اللجنة جاءت لتأتلف فيها كافة أطياف العمل السياسي من أحزاب وتنظيمات ومؤسسات



وشخصيات للاستماع والتحاور بشأن كافة الرؤى والتوجهات بما يحقق مشروع رؤية تلبي



طموحات وتطلعات المجتمع الفلسطيني ومكوناته وأطيافه المختلفة محوره (وضع فلسطين أولا).



وكانت جلسات النقاش قد استهلت بقراءة رسالة اللجنة التحضيرية العليا لشباب فلسطين من اجل التغيير والتحرير التي وثيقة بالنيابة عن الشباب الفلسطيني ورسالة ثم مسودة مشروع وثيقة "فلسطين.. الرؤية والمسار" قرأها الدكتور سعيد الجريري.





وقالت مسودة مشروع وثيقة فلسطين الرؤية والمسار بأن أوراقُ عملٍ قدمت في حلقة



النقاش من قبل الأحزاب والتنظيمات السياسية، والهيئات والائتلافات، والشخصيات



السياسية، أعقبتها ملاحظات جوهرية من قبل المشاركين، وكان من نتائجها الاتفاق على



استخلاصِ مشروعِ وثيقةٍ تتضمن المتفق عليه في مجمل الأوراق المقدمة، باعتباره قاسماً



مشتركاً، ضمن صيغة تكون نواة لاصطفاف شعبي واسع، يضمن لحضرموت أرضاً وإنساناً، مكاناً



ومكانةً في تشكيل اللحظة التاريخية وتحولاتها السياسية.





وقد وجت رسالة للمشاركين في وثيقة "فلسطين الرؤية والمسار" نطالب فيها



الرئاسةالفلسطينية والمجلس التشريعي بضرورة توجيه رسالة الى حكومة غزه و حكومة



الضفة تدعو للإفراج الفوري عن المعتقلين السياسين .





في مؤتمرهم الأول للإصلاح السياسي والاقتصادي الفلسطيني ومن بعده المؤتمر الثاني



الذي شخص الوضع حينها وحدد أولويات المعالجة بنظرة ثاقبة لمستقبل ودراسة أسباب تعثر



هذا البرنامج الإصلاحي المبكر لفلسطين.





وقال تقع اليوم على المجلس التشريعي مسؤولية توحيد جهود أبناء فلسطين وحمايتهم من



أي منزلق يخطط له، فأن الشعب الفلسطيني هو التاريخ والحضارة والخير للجميع يجب أن



تظل وحدة سياسية مستقرة ومتماسكة بوحدة أبنائها وعملهم المخلص والمثابر بعيدا عن



كل نوازع الإقصاء والتهميش والتعصب للرأي والانجذاب للمصالح الذاتية والحزبية المقيتة



والضارة.



و لقد عقدت لقاءات في القاهرة بهدف اتفاق المصالحة على رؤية وطنية لحل شامل للأزمة



الراهنة في فلسطين على قاعدة حل القضية كما دعو لتشكيل الهيئات التشريعية المدنية،





الانقسام ، هذا التسارع المرتجل والمراهق لأحداث كبرى كهذه منذ جعل البلاد من شرقها



إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها تقع مغنما ومطمعا لفرد وأسرة وتنظيم وحزب، وكان



الجميع عبر مختلف المراحل يريد من فلسطين دون أن يقدم لها يوازي عطائها أو حتى أقل منه.



رسالتنا خطوة لتكوين مجتمع متكامل وكذلك وثيقة "فلسطين.. الرؤية والمسار" ، خطوة في بناء مستقبل أكثر عدالة، وأمن، وعيش كريم"



اجتماعكم خطوة مباركة في الطريق الصحيح لجمع وصهر كل المكونات والأفكار في بوتقة



مصلحة فلسطين في إطار الدولة المدنية الحديثة، بعيدا عن المراهقة السياسية أو الانغلاق



الفكري والحزبي، ورغم أنها عملية شاقة إلا أنها مطلوبة بعد هذا التشتت الذي أصاب الفكر



والجسم الفلسطيني لفترة من الزمن، وإننا على يقين أن شاء الله أن نكون جميعا عند



مستوى هذه المسؤولية بدعم الجميع في داخل الوطن وخارجه لما فيه خير للشعب والوطن أجمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اتحاد شباب الثورة الفلسطينة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللجنة التحضيرية العليا لشباب فلسطين  :: مجموعة :: نقاش وحوار :: شباب اللجنة-
انتقل الى: